في بيت عالم: فضيلة العلامة عبد السلام البقاش

حل يومه الثلاثاء 18 رجب 1442 للهجرة موافق 02 مارس 2021 بعد صلاة العصر المجلس العلمي لإقليم الفحص أنجرة بكامل أعضائه يتقدمهم فضيلة الأستاذ أحمد الوجدي رئيس المجلس ضيفا على فضيلة العلامة عبد السلام البقاش عضو فرع فحص انجرة للمجلس العلمي المحلي بطنجة سابقا واحد العلماء الأجلاء والعارف بتاريخ أنجرة والمطلع على خفاياها وأسرارها.

وقد كانت هذه الزيارة مناسبة لاسترجاع ذكريات غابرة للعلامة الجليل سيدي عبد السلام البقاش حيث تحدث عن مساراته الحياتية بدءا من الولادة سنة 1938 بمدشر الرمان بأنحرة ثم دخوله الكتاب لدراسة القرآن الكريم وحفظه الى أن انتقل إلى مدشر ابغيلش لاتمام حفظ القرآن وبعد ذلك انتقل الى مدشر القصيبة لدراسة العلوم الشرعية لمدة من الزمن.

ثم انتقل إلى مدينة طنجة لطلب العلم على أهم علمائها إذاك مثل العلامة اسكيرج والعلامة عبد الحفيظ كنون والعلامة بن عبد الصادق وآخرين. قبل أن ينتقل إلى التعليم النظامي من خلال المعهد الديني حيث درس على عدد من الشيوخ مثل العلامة عبد الرحمن زولو والعلامة محمد الشنتوف واخرين.

كما تحدث لنا فضيلة العلامة عبد السلام البقاش عن بعض ذكرياته التي عاشها في طفولته وبعد أن أصبح فاعلا في مجال الوعظ والإرشاد او الخطابة ببعض مساجد طنجة.

كما تحدث لنا كثيرا عن بعض مراكز العلم التي كانت بأنجرة مثل مركز الزميج ومركز طالع الشريف، ومركز الدشيشة ومركز البيوت ودار زهيرو بالفحص وغيرها من المراكز التي كانت مقصدا للدارسين للعلوم الشرعية وعلوم الآلة وغيرها من العلوم الأخرى.

واما في القراءات فقد كشف لنا فضيلته أنه كان فيما مضى في كل قرية أو مدشر يوجد قارئان او أكثر ممن يقرأ بالقراءات السبع او العشر.

ومن اقوى لحظات هذه الضيافة المباركة كانت تلك التي تعلقت بفتح أبواب خزانته العلمية التي تحتوي عددا كبيرا من الوثائق والمخطوطات التي تتعلق بتاريخ أنجرة او بالأنساب الأنجرية او تتعلق بمخطوطات كتبها علماء أنجريون. بالإضافة إلى نفائس أخرى.

ومما آثار انتباهنا في هذه الخزانة هو الترتيب التام لمحتواها والاهتمام الفائق بأرشفة وثائقها وحفظها من التلف او الضياع مما يدل على مبلغ عنايته بحفظ ذاكرة أنجرة، وقد اغتنمنا هذه اللحظة التي لا يجود الزمان بمثلها للاطلاع على بعض الوثائق وتصفحها ومعرفة محتواها مع الاستماع إلى بعض الإيضاحات التي كان فضيلة الأستاذ سيدي عبد السلام البقاش يتفضل بها علينا حول تلك الوثاىق، أو يتفضل بالإجابة على أسئلة الحاضرين.

وفي أعقاب هذه الزيارة تفضل السيد رئيس المجلس العلمي لإقليم الفحص أنجرة بتسليم شهادة تقديرية لفضيلة العلامة سيدي عبد السلام البقاش اعترافا بجهودة العلمية ودوره الكبير في حفظ الذاكرة التاريخية لإقليم الفحص أنجرة وإحياء تراثها.

وعند ختام هذه الزيارة تبرك الجميع بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم ورفع أكف الضراعة إلى العلي القدير بالدعاء الصالح لأمير المؤمنين وحامي حمى الملة والدين محمد السادس نصره الله.

ولا يفوتنا في ختام هذه الكلمة ان نتوجه بالشكر الجزيل إلى فضيلة الشيخ سيدي عبد السلام البقاش على حفاوة الاستقبال وكرم الضبافة، وإلى ابنه البار عمر البقاش الذي لم يذخر جهدا في تقديم كل الايضاحات التي تخص مكتبة والده والشكر موصول الى كافة أفراد أسرة الاستاذ البقاش مع تمنياتنا له بدوام الصحة والعافية والبركة في العمر.